معالم مدينة تبريز

مسجد السيِّد حمزة إمام زاده الجامع
هو مسجدٌ جامع يقع في مُقاطعة ششگلان بوسط تبريز، يشتهر بضمّه ضريح السيِّد أبو القاسم حمزة بن موسى الكاظم، سابع أئمة الشيعة الاثنا عشريَّة. عني الصفويّون بتجميل المسجد بعد أن تمَّ لهم السيطرة على إيران، فقاموا بتزيينه وتجميله. أمَّا الضريح نفسه فيرجع إلى القرن الرابع عشر الميلادي الموافق للقرن الثامن الهجري، ويُلاحظ فيه تأثير الفن الصفوي والقاجاري.
دار الأمير نظام
يُعرف أيضًا باسم المتحف القاجاري في تبريز، وهو مبنى تاريخي يقع في مُقاطعة ششگلان بوسط تبريز. تبلغ مساحته 1200 متر مربَّع، وقد تحوَّل في سنة 2006م إلى متحف مُخصص لعرض الآثار العائدة للعصر القاجاري والمُقتنيات الخاصَّة بملوك هذه السُلالة وأمرائها. شُيِّدت الدار في عهد وليّ العهد الشاهزادة عبَّاس القاجاري، وجعلها أمير نظام گروسي فيما بعد مركز حكم أذربيجان ومقر حاكمها ومنزله الخاص. عانى المبنى من الإهمال لسنواتٍ طويلة فتضعضعت أركانه وجدرانه، وفي إحدى الفترات نوقشت إمكانيَّة هدمه وإنشاء مدرسة في مكانه، وخلال الفترة المُمتدة بين عاميّ 1993 و2006م أُعيد ترميمه بعد أن اعتبرته الحكومة معلمًا تُرثيًّا وطنيًّا.
قوس تبريز
هو عبارة عن واجهة جداريَّة كان من المُقرر أن تكون جزءًا من مسجدٍ خُطط لتسميته “مسجد علي شاه”. شُيِّدَت الواجهة خلال عهد الإلخانات تحت إشراف الوزير تاج الدين جهان شاه، غير أنَّ الأعمال توقفت بعد وفاة الأخير، وكان السقف ما زال لم يكتمل بعد فانهار بعد فترةٍ قصيرة. استعمله الصفويين كزاوية للتعليم، وجعله القاجاريّون حصنًا ومركزًا لتموين الجيوش الإيرانيَّة خلال الحروب الفارسيَّة الروسيَّة. تعرَّض الجدار لأضرارٍ أخرى خلال عهد الجمهوريَّة الإسلاميَّة، بعد أن تقرر إنشاء مسجد آخر إلى جانبه لإقامة صلاة الجمعة. شرعت المُنظمة الإيرانيَّة للتراث الثقافي بالعمل على ترميم الموقع منذ سنة 2013م 
دار الدستور
هي دارةٌ تاريخيَّة تقع بالقرب من السوق المُغطّى، شهدت اجتماعات قادة وزعماء الثورة الدستوريَّة في أواخر العهد القاجاري، بالإضافة للنُشطاء الحقوقيّون والمُتعاطفين مع الثوَّار. تضمُّ الدار الكثير من الغرف والممرات، لعلَّ أجملها هو الممر المُنار بضوء الشمس. تحوَّل المبنى حاليًّا إلى متحف يضم تماثيل ومنحوتات للثوَّار، بالإضافة لأسلحتهم ومثقتنياتهم، ونسخ من الصُحف الصادرة سرًّا، والعديد من الصور العائدة لتلك الفترة.
 متحف المكيال
يضمُّ هذا المتحف تشكيلةً واسعة من الأدوات والآلات المُستخدمة في قياس الأوزان، مثل تلك المُستخدمة في الحِدادة وقياس أوزان الخضراوات، ووحدات قياس كتلة النفط والزيوت، بالإضافة لمعدَّاتٍ فلكيَّة مثل الأسطرلاب وآلاتٍ تُستخدم في الأرصاد الجويَّة، وعدد من البوصلات والساعات القديمة. أيضًا يضم المتحف شجرة قديمة تعود إلى العصر الحديث القريب (الپليوسيني).
دارة بهنام
شُيِّدت الدارة خلال أواخر العهد الزندي وأوائل العهد القاجاري لتكون دارة سكنيَّة. خلال عهد الشاه ناصر الدين القاجاري (1848-1896) تمَّ تجديد المبنى وترميمه وتنميقه برسومٍ زخرفيَّة عديدة. تتألَّف الدارة من مبنيين: المبنى الأكبر المعروف باسم البيت الشتوي والمبنى الأصغر المعروف باسم البيت الصيفي. تُشكّلُ الدارة اليوم جزءًا من كليَّة الهندسة المعماريَّة التابعة لجامعة الفنون في تبريز
جسريّ قاري
جسران حجريَّان تاريخيَّان يقعان فوق نهر مهران  على مقربةٍ من الشارع المُزدحم بالسيَّارات حاليًّا. يقول بعض الباحثين أنَّه كان هناك جسرًا ثالثًا انهار حينما أُنشأ هذان الجسران.
 المسجد الأزرق
هو مسجدٌ تاريخيّ شهير تتجسَّد فيه روعة وجمال العمارة الفارسيَّة. شُيِّد مع مُلحقاته سنة 1465م بأمرٍ من زعيم الخرفان السود مظفّر الدين جهان شاه‎ بن يوسف عندما اتخذ تبريز عاصمةً له، ودُفن في القسم الجنوبي من المسجد بعد أن قُتل على يد أوزون حسن زعيم الخرفان البيض. تعرَّض المسجد لأضرارٍ هائلة جرَّاء زلزالٍ مُدمّر ضرب المدينة سنة 1779م ولم يسلم منه سوى إيوان المدخل. شُرعت أعمال ترميم المسجد سنة 1973م تحت إشراف وزارة الثقافة الإيرانيَّة، غير أنَّ السطح لمَّا ينتهي تركيب القرميد عليه حتى الآن.
images (1)     مقبرة الشعراء 
عبارة عن نصبٍ تذكاريّ ضخم دُفن أسفله عددٌ من الشُعراء والصوفيين والمشاهير الإيرانيين. شُيِّد النصب الضخم خلال أواسط عقد السبعينيَّات من القرن العشرين خلال عهد سكريتير الثقافة والفنون في محافظة أذربيجان الشرقيَّة طهماسب دولتشاهي. ذُكرت المقبرة لأوَّل مرَّة خلال القرون الوسطى من قبل الجغرافي حمد الله المستوفي في مؤلَّفه حامل عنوان “نزهة القلوب”. من أبرز من دُفنوا فيها:أسدي الطوسي وقطران التبريزي وأنوري الأبيوردي وهمَّام التبريزي وعلي بن موسى التبريزي، وغيرهم كُثر.
حمَّام نوبر
أحد أبرز الحمَّامات العموميَّة في المدينة، شُيِّدَ على مقربةٍ من بوَّابة نوبر بوسط تبريز، وهي إحدى البوَّابات القديمة التي ما زالت صامدة. يُغطّي الحمَّام مساحة 700 متر مُربَّع، وقد استمرَّت أبوابه مفتوحة للعموم حتى عام 1994م. أُعيد ترميم ما تهدَّم من أجزائه بهمَّة مُنظمة التُراث الثقافي في مُحافظة أذربيجان الشرقيَّة، وتمَّ تسجيله على أنَّه من ضمن المواقع التُراثيَّة الوطنيَّة في إيران
مسجد صاحب الأمر
يُعرف أيضًا باسم مسجد الشاه طهماسب، ويُقصد باسمه الإشارة إلى آخر أئمة الشيعة الاثنا عشريَّة، وهو محمد المهدي. شُيِّد عام 1636م، وقد تدمَّر وأُعيد إنشاؤه عدَّة مرَّات: عند الفتح العثماني لتبريز خلال عهد السُلطان مراد الرابع، وبسبب زلزال ضرب المدينة بعد ذلك بفترة. وفي سنة 1850م أُضيفت عدَّة مرايا إلى ممر المسجد وتمَّ ترميم ما انهار من طوب ورخام القِباب.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s